الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

قـصـة شهـيـد "عبدالله عارف عبدربه (حارس مرمى المقاومة)"

كما يقال "ابن الوز عوام"، عبدالله عارف من مواليد العام 1994 هو احد ابناء حارس مرمى نادي الشعلة السابق عارف عبدربه، الذي توفي إثر حادث مروري للحافلة التي تتبع نادي الشعلة، وعبدالله هو ايضاً حارس مرمى لنادي الشعلة. التحق عارف بشباب المقاومة الجنوبية في البريقة عندما شنت المليشيات الحوثية الحرب على المحافظات الجنوبية نهاية شهر مار

قـصـة شهـيـد "علي الطيب" (نفسي أطلع طيارة)

علي الطيب كان حلمه أن يركب الطائرة ولو مرة واحدة، وكان يردد دائما أمام أصدقائه “نفسي أطلع طيارة حتى مرة وحدة” فحقق الله له ذلك، إلا أن روحه الطاهرة فارقت جسده وهو على متن الطائرة التي كانت متجهة إلى المملكة العربية السعودية بعد إقلاعها مباشرة من مطار عدن الدولي، وذلك للعلاج هناك بعد إصابته في ساحات الشرف والبطولة. علي الطيب من

قـصـة شهـيـد "عماد عبدالحكيم الوهاشي" (الصديق الوفي)

الشهيد عماد عبدالحكيم الوهاشي، أحد أبناء مديرية البريقة بمحافظة عدن، من مواليد عام 1996م، قبل استشهاده كان طالبا في المرحلة الثانوية العامة.. حينما اندلعت الحرب التي أعلنتها المليشيات الانقلابية الحوثية والعفاشية على عدن والمحافظات الجنوبية الأخرى كان عماد أحد شباب عدن الأبطال الذين انتفضوا لمواجهة ذلك العدوان الغاشم على مدينتهم

قـصـة شهـيـد "حسن صالح الخضر" (لبيك يا عدن)

الشهيد حسن صالح الخضر، من أبناء مديرية البريقة بمحافظة عدن، من مواليد 1993م. بعد إكماله الثانوية العامة في عدن سافر حسن إلى ماليزيا والتحق بإحدى جامعاتها، وبعد إكماله العام الجامعي الأول في مجال الهندسة هناك اضطر حسن للتوقف عن الدراسة والعودة إلى موطنه (عدن) في 2015 للمشاركة في صد عدوان المليشيات الانقلابية الحوثية وقوات الرئيس

قـصـة شهـيـد "ريدان عبدالواسع سعيد عبدالله" (عاشق البحر والسماء)

عاشق البحر والسماء اكتست بشرته سمرة.. نشر طيبته بين رفاق كلما رأوه هللوا لابتسامته التي لا تفارق محياه، عاشق عدن يطوف بقاربه الصغير بين شواطئها التي عشقها منذ صغره، وبالمقابل أحب شقيقه أوسان حبًا يصعب وصفه، معتبره الطفل المدلل لديه، كان همه أن يرى أوسان سعيدًا في حياته، وكان يردد أمام أصدقائه "إن مت فأعطوا كل ما يخصني لشقيقي أوس

قـصـة شهـيـد "ماجد علي عبدالقادر البغدادي" (حلم ينصدم بصخرة الحرب)

الشهيد ماجد علي محمد عبدالقادر البغدادي، من مواليد 1992م، من أبناء مديرية البريقة بمحافظة عدن، منطقة صلاح الدين، درس الابتدائي والثانوي في عدن، وسافر بعدها إلى السعودية للعمل فيها لمدة عام ثم عاد إلى عدن، وعمل فيها حتى الحرب الغاشمة التي شنتها المليشيات الحوثية بمساندة قوات "صالح" على المحافظات الجنوبية 2015م. الشاب ماجد البغد

قـصـة شهـيـد "عبدالرحمن صالح أسعد" (بكى لأنه لم يستشهد)

جبهة بئر أحمد، إحدى الجبهات في محافظة عدن التي شهدت أعنف المعارك، صمد فيها شباب المقاومة الجنوبية، واستشهد فيها العديد منهم دفاعاً عن دينهم وعرضهم ووطنهم بعد أن شنت المليشيات الحوثية الحرب على المحافظات الجنوبية، عقب انقلابها على الحكومة الشرعية في صنعاء. التحق عبدالرحمن صالح أسعد بصفوف المقاومة الجنوبية من بداية ترتيب صفوفهم ب

قـصـة شهـيـد "حمزة محمد عبدالواسع" (خُلق رفيع وسلوك حسن)

حمزة محمد عبدالواسع من مواليد 1997م، شارك مع شباب المقاومة الجنوبية في كافة الجبهات لصد عدوان المليشيات الحوثية الكهنوتية على محافظة عدن، فبعد أن وجد شباب محافظة عدن أنفسهم مجبرين على الدفاع عن مدينتهم التي يشعرون بالانتماء لها، وبعد تخلي أغلبية المسئولين عنها ومغادرة البلد، لملم الشباب أنفسهم وحملوا السلاح، برغم أنهم لا يجيدون

قـصـة شهـيـد "محمد فضل الحاج" (شهيد اقتحام اللواء الخامس)

التحق محمد فضل الحاج بالمقاومة الجنوبية من الوهلة الأولى لإعلان الحرب على عدن والمحافظات الجنوبية من قبل المليشيات الانقلابية الحوثية وقوات “صالح” في شهر مارس 2015م.. وتقدم الصفوف الأولى في كافة المعارك للدفاع عن دينه وطنه وعرضه. يقول زملاؤه إنه شارك في جبهات رأس عمران والتواهي وبئر أحمد وجولة "الكراع" والفيروز بصلاح الدين.. وب

قـصـة شهـيـد "أحمد سامي" (آخر شهداء جبهة بـئر أحمد)

الشهيد أحمد سامي، من مواليد العام 2000م، وهو أحد شباب محافظة عدن ممن عاشوا وترعرعوا فيها وممن تتملكهم روح الانتماء إليها.. وهو أحد الشباب الأبطال الذين حملوا السلاح في وجه المليشيات الانقلابية الحوثية وقوات الرئيس السابق الهالك "صالح" في محافظة عدن، أثناء إعلانها حربا ظالمة على الجنوب في العام 2015.. فعلى الرغم من أن أحمد وغير

قـصـة شهـيـد "الشيخ هيثم سالم حيدرة الحسني" (شهيد صلاح الدين)

الشهيد الشيخ هيثم سالم حيدرة الحسني، من مواليد 1966 في مودية محافظة أبين، كان إمام وخطيب مسجد مريم في صلاح الدين بمدينة عدن، لديه من الأولاد سبعة (3 أبناء و4 بنات)، وكان يعمل كموجه تربوي في مادة التربية الإسلامية، ويتميز بالعلم والزهد والكرم والابتسامة، فهو بمثابة الأب الروحي لسكان صلاح الدين. في أحد أيام حرب 2015 التي شنتها ال

قـصـة شهـيـد "سفيان عبدالله علي شليل" (إباء وتضحية)

الشهيد سفيان عبدالله علي شليل، من أبناء قرية يسوف بمديرية لودر، محافظة أبين، هو أحد شباب المقاومة الجنوبية، ترك أحلامه خلفه، وحمل السلاح حين نادى المنادي "حي على الجهاد.. حي على الجهاد"، وتقدم الصفوف الأمامية لنصرة دينه وعرضه ووطنه، في الحرب العبثية الظالمة على الجنوب في 2015 التي شنتها المليشيات الانقلابية الحوثية المجوسية المد

قـصـة شهـيـد "محمد علي صالح الداودي" (مع الجنوب قلبا وروحا)

الشهيد محمد علي صالح علي علوي الداودي، من مواليد 1995م قرية غول عمرين منطقة آل داود مديرية الحد يافع محافظة لحج، لديه عشرة من الأخوة ثلاثة ذكور وسبع إناث. لم يستطع محمد علي صالح أن يقف مكتوف الأيدي بعد أن شنت المليشيات الحوثية الانقلابية الحرب على المناطق الجنوبية في 2015م، فالتحق بكتيبة سلمان، حيث تم تجهيز معسكر في منطقة شرور

قـصـة شهـيـد "محمد عبده المرزوقي" (شجاعة وعنفوان)

أظهرت المواجهات المسلحة القوية والعنيفة التي دارت بين شباب المقاومة الجنوبية من جهة وبين أذناب إيران من المليشيات الحوثية المجوسية بمساندة قوات الرئيس الهالك “صالح” في الحرب العبثية التي أعلنتها تلك المليشيات المرتزقة في العام 2015 على المحافظات الجنوبية، أظهرت مدى حب الجنوبيين لوطنهم وغيرتهم على دينهم، ومدى الإباء والشموخ لديهم

قـصـة شهـيـد "العميد محمد علي الداودي" (إصرار على المواجهة)

يقول الكابتن عبدالمجيد ابو صالح: "عندما شنت المليشيات الحوثية الانقلابية الحرب على المحافظات الجنوبية في عام 2015 بمساندة من قوات المخلوع صالح وذلك بعد انقلابهما على الحكومة الشرعية في صنعاء كان الشهيد العميد محمد علي الداودي في الصفوف الأمامية حيث كان قائداً في جبهة خورمكسر لصد الهجوم الغاشم الذي نفذته المليشيات الانقلابية على

صفحة 3 من 52 السابق 1 2 3 4 5 6 7 ... 52 التالي