الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

قــصـة شهـيـد "أحمد عبدالله محمد الفطحاني" (شهيد أبين العز)

شهد جبل ثرة في محافظة أبين أعنف المعارك بين المقاومة الجنوبية ومليشيات الحوثي وقوات صالح، وسقط على ذلك الجبل العديد من شهداء الجنوب، دفاعاً عن الدين والأرض والعرض.. في ذلك الجبل الشامخ سالت دماء الأبطال، هنالك تسلح شباب المقاومة الجنوبية بالعزيمة، تلك المقاومة التي تشكلت مع إعلان المليشيات الانقلابية الحوثية وقوات نظام صالح الحر

قــصـة شهـيـد "الشهيد عمر محمد العياضي" (الفتى الشجاع)

طلعتْ أنوارُ لحج من عدنْ فاسقِها يا أيُّها الوادي تُبَنْ جاء مولاها فولّى كربها وتوارى الحزن عنها والشجنْ أنت مولانا ومن آمالنا فيك تكفينا ملمّات الفتنْ رحَّبت لحجٌ بكم فاستقبلوا بحنانٍ صوتَ أبناءِ الوطنْ عرَّفَتْنا أنَّ من آدابها حُبَّ مولاها كفرض وسننْ بِكَ فلنحيا وفلتحيا

قــصـة شهــيـــــد " العقيد محمد فضل الرهوة" (القائد الباسل)

عدن ومن سواك يا مصنع الرجال، هبت رياح الغدر من شمال اليمن، حصدت فيها الأرواح، ودمرت المباني.. أرادوا أن يكونوا كعاصفة تقتلع كل شيء أمامها، إلا أنهم تفاجأوا برجال أشداء بواسل مخلصين لأرضهم وأمهم عدن، وقفوا في وجه تلك العاصفة الهوجاء وكبحوا سرعتها وجماحها. إنهم أبناء عدن الأوفياء، الذين انتفضوا وشمروا عن سواعدهم لصد غزو مليشيات ا

قـصة شـهـيـد "حسين محمد علي السعداني" (عائلة التضحية والفداء)

شعارهم: “لبيك يا جنوب، لبيك يا أرض الأحرار، لبيك يا وطن، عشنا على ترابه، وتحت ترابه نموت”.. الشهيد حسين محمد علي السعداني وأبناؤه كانوا من أوائل من خرج إلى ساحات النضال السلمي الجنوبي ضد نظام صالح. في عام 2015م أعلنت مليشيات الحوثي وقوات صالح الانقلابية الحرب على الجنوب مرة ثانية، واجتياح العاصمة عدن.. ونتيجة لما كان مغروسا في

قـــصــة شـــهـيـد "عبداللطيف عارف محمد عبده" (عزيمة فولاذية)

محافظة عدن الغالية.. كان المشهد فيها أثناء حرب 2015 دراماتيكيا.. أصوات دوي انفجارات تتعالى من نواحي شتى في المدينة.. وحيثما يممت وجهك تجد دماراً كبيرا في معظم المباني.. حريق هنا، ودخان هناك.. وخوف وحذر وتوجس شديد.. رائحة الموت تفوح في كل مكان في المدينة.. ونباح الكلاب الضالة تسمع بين الحين والآخر.. مليشيات الحوثي وقوات صالح الا

قـصـة شهيـد "محسن فضل عبدالواسع" (صنديد لحج)

أبناء الجنوب الأحرار، كما هي طبيعتهم التي جُبِلوا عليها، لا يرتضون الذل والهوان والتركيع، بل إنهم مستعدون أن يجعلوا من جماجمهم سلما للوصول إلى الحرية والعزة والكرامة في أرضهم الغالية، ولن يسمحوا بأن تطأ أرضهم أقدام أي غزو لتدنيسها.. ففي 2015 عندما حاولت مليشيات الحوثي وقوات صالح اجتياح محافظات ومدن الجنوب، بإيعاز من دولة إيران ا

قـصـة شهيـد " أمجد الشرعبي" (تضحية واستبسال)

أمجد الشرعبي، من عائلة بسيطة يسكن في أعلى جبل العيد روس، بمنطقة كريتر (عدن)، عشقه لعدن لا يوصف، في كل صباح مع إشراقة شمس يوم جديد كان يتأمل معشوقته كريتر من أمام منزله (النصف خشبي) على سفح جبل العيدروس. أمجد الشرعبي، شاب عشريني، شارك مع شباب المقاومة الجنوبية بكريتر في صد هجمات المليشيات الانقلابية 2015 التي كانت تشنها على مدين

قـصـة شهيـد "زهير عز الدين أحمد مرشد" (وفاء وإخلاص)

شباب عدن وشباب المقاومة الجنوبية في جميع محافظات الجنوب، عرفناهم في حرب 2015 بأنهم شباب الصمود والاستبسال والشجاعة الفريدة، التي تربوا عليها وتعلموها من آبائهم ورضعوها في حليب أمهاتهم. المواطن عز الدين أحمد مرشد، غرس في نفوس أبنائه حب الوطن، فكانت النتيجة أن شارك ابنه زهير عزالدين أحمد مرشد في الدفاع عن عدن، من أبناء دار سعد، م

قصـة شهــيد "الشهيد اكرم انيس" (الشهيد المبتسم)

حَملَ السِلاحَ لكي يذودَ عنْ الوطنْ في كفهِ أملٌ وقلبهُ في عَــدن قدْ كانَ أكرمُنا أنيسَ لقائنا واليومَ كيفَ أراه يطويهِ الكَفن يا منْ صنعتَ النّصرَ ثم رحلتَ ما قُلتَ الوداعَ.. بِلا ادّعاءٍ أو مِنن شَتانَ بِينَ مُجادل ومُقاومٍ هَذا هُنا خشبٌ وسيفنا ذُو يَزَنْ كتب هذه الأبيات فاروق المفلحي في الشهيد أكرم أنيس الذي عاد إل

قــصـة شهـيد "فؤاد عبدالله محمد المعلم" (الشهيد البطل)

فؤاد عبدالله محمد عبدالله المعلم، من مواليد 1980م، أب لولدين، أحد أبطال مديرية المعلا الذين رفضوا البقاء في منازلهم أثناء اجتياح المليشيات الحوثية للمدينة، فترك أبناءه والتحق بشباب المقاومة الجنوبية في نصب نقاط التفتيش في أحياء المعلا، والمشاركة مع شباب المقاومة في كافة جبهات المعلا، ونفذ معهم عدة هجمات ضد العدو. الشهيد فؤاد ال

قــصـة شهـيد "حسام سعيد علي القباطي" (شهيد العزة والإباء)

"أبي.. كيف حالك بين القبور؟ أتعلم يا أبي بأن خبر وفاتك مازال عالقاً في ذهني، لم أستطع - يا أبي - تخيل خبر وفاتك، وبكاء عيني لأجلك.. لم أتصور رحيلك إلى طريق بلا عودة.. سامحني أبي، حين أذرف دموعي وهي تؤذيك في قبرك، فلا أبكيك اعتراضاَ لكنك رحلت وفي خاطرك حلم لم أحققه لك.. ربي إن أبي قد أحسن إليَّّ من يوم ولادتي إلى يوم فراقه، فقدرن

قــصـة شهـيد "محمد نهاد عبدالجبار " (الشهيد الساجد)

عندما بدأت مليشيات الحوثي وقوات صالح الانقلابية باجتياح مديرية خور مكسر بعدن شمر شبابها سواعدهم ووقفوا صفا واحدا للتصدي لهجوم تلك القوات المعادية، وشكلوا سدا وسياجا منيعا وتعاهدوا بأن لا يسمحوا للعدو أن تطأ أقدامه مدينتهم. محمد نهاد (16 عاما) كان أحد شباب خورمكسر البواسل (حي لينين)، الذين وقفوا في وجه العدوان الغاشم وقاتلوا قتا

قــصـة شهـيد "علاء نبيل محمد قاسم" (الشهيد المغوار الصنديد)

أطفال أيتام لا معيل لهم كان والدهم يجلس خلف مقود الباص على مدار اليوم ليعود بحفنة من المال ليسد بها جوعهم، يسعى دائما لتوفير احتياجاتهم وألا يحرمهم من شيء، فهؤلاء فلذة أكباده، حلم بمستقل باهر لهم إلا أن أبواق الحرب هزت الجنوب، فعدو بربي غاشم جاء ليحرق الأرض وينهش في جسد أبنائه، فما كان من الأبناء إلا تلبية نداء وطنهم وحماية مستق

قــصـة شهـيد "عبدالله محسن أحمد الحوتري" (الفتى الضرغام)

لم يثنه صغر سنه عن تلبية نداء الجهاد والمشاركة في الدفاع عن الوطن. الشهيد عبدالله محسن أحمد الحوتري، من مواليد 1992م بمديرية زنجبار م/ أبين، وهو أحد أبناء عدن المخلصين.. كان من أوائل من شارك في صد عدوان مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية على عدن.. حيث شارك في 2 أبريل 2015م في جبهات كريتر بالقرب من مبنى المحكمة.. وفي معركة ساحة البن

قــصـة شهـيد "عبدالرحمن خالد عبدالرحمن العولقي" (شهيد الملاحم)

أروع الملاحم البطولية سطرها شباب المعلا البواسل في مواجهة عدوان غاشم يمتلك ترسانة عسكرية ضخمة.. لم يكن الشباب حينها يمتلكون السلاح الكافي، فكان كل ثلاثة منهم يتناوبون على قطعة سلاح واحدة، واستطاعوا وقتها بإمكانياتهم المتواضعة أن يزينوا صفحات التاريخ بأروع الأحداث البطولية ولقنوا العدو دروسا في العزة والكرامة والإباء وحب الوطن.

صفحة 4 من 47 السابق 1 2 3 4 5 6 7 ... 47 التالي