الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

( أغنية) روايحك يالحسيني

على المحبين تسري روايحك يالحسيني وإن كان ذبلت ورودك بسقيك من دمع عيني ذي لحج أرض القمندان فيها مزاحم وسفيان وأنا تربيت فيها وأهلها يعرفوني على المحبين تسري روايحك يالحسيني *** حبيتها طول عمري بديت فيها سنيني يالله عسى دوب جودك تمطر بأرض الحسيني نزرع سفرجل ورمان

المنتديات بمواجهة وزارة الثقافة.. الفنان اللحجي الراحل عبدالله حنش في منتدى(بن جازم).. أحمد فضل ناصر: ما سأقدمه عرفان للمربي والفنان الراحل عبدالله حنش

هذا هو ما نريده فعلا، ونتمنى أن يستمر، وتتواصل فعاليات المنتديات الأدبية والفنية في العاصمة عدن، وغيرها من عواصم ومراكز الجنوب، المنظمة لتكريم مبدعينا الأحياء والأموات، التكريم المعنوي الرائع واللائق، تقديرا لعطاءاتهم الأدبية والفنية، التي تُخجل وجه كل مسؤول، فالتكريم المادي فوق طاقة المنتديات، إلا بقدر يكاد يكفي لتوفير المستلزم

كرنفال الـ14 من أكتوبر في لحج.. لا لقوى الإرهاب والظلام

هكذا عادت الحياة الفنية والنشاط الإبداعي، وكرنفالات الرقص اللحجي الأصيل، وهكذا تفاعل أبناء لحج، بعد أن نفضوا عنهم همومهم، وضغط سنوات الحرمان والضياع، التي فرضتها قوى الإرهاب والظلام على الجنوب، وخصوصا على حوطة لحج ومناطقها، لأنها تعد مركزا ثقافيا حضاريا متميزا في جنوبنا الغالي. هكذا أعدنا الحياة إلى مجاريها، في الكرنفال الكبير

بدعم من وزارة الثقافة.. مكتبة (القمندان) بحوطة لحج تستعيد مبناها

بجهود متواصلة وحثيثة لشهور، قام بها مدير عام مكتب فرع الهيئة العامة للكتاب بلحج، الأستاذ رياض عبدالجليل، وبدعم من وزير الثقافة الأستاذ مروان دماج، تم صباح أمس الأول، وبعد الاتفاق، وبحضور ممثل عن البحث الجنائي بالمحافظة، تسليم المبنى الخاص بمكتبة (القمندان) بعد دفع مبلغ إيجار لمدة سنة كسكن للأسرة التي اتخذت من مبنى المكتبة سكنا ل

أحمد قاسم.. العبقري العدني الذي تحدى المستحيل بموسيقاه

كتب يوما، الشاعر الكبير لطفي جعفر أمان، كلماته المشهورة:(أنا بانساه وبنسى هواه)، فحلق بها الموسيقار أحمد قاسم، بلحنه البديع وبحنجرته الذهبية، وحلقت معه أجيال تلو أجيال، وتمر الأيام والشهور وتتعاقب السنين، وما زال صدى اللحن والكلمات يحلق في سماء اليمن، وعلى عكس تلك الكلمات، لم ننسه ولم ننس هواه، وصدى قيثارة الوطن العربي، والعبقر

(نص غنائي) سارق الورد

أشوف نور القمر في وجه خلي ونور الشمس يشرق من جبينَه فيارب تحفظُه من كل شري ومن عين الحسود يارب تصونَه إذا نيل المطالبْ بالتمني تمنيت إنني أسكن عيونَه تمنيت إنني أرتاح يوماً وسط عينيه تظللني جفونَه سألت الورد هل تعرفن خلي أجاب الورد نعم نحنا غصونَه فنحن إذا ذبلنا أو عطشنا سقانا العطر من زاكي مزونَه بوابل مزن تسقي

بعد 70 مسرحية وأكثر من 150 مسلسلاً تلفزيونياً وإذاعياً.. المخرج والممثل القدير أحمد عبدالله حسين لـ«الأيام»: وقفنا ضد التيار ولانزال في صراع مع السلطة حول الرقابة

مخرج وممثل قدير، مشوار فني طويل مع المسرح والدراما التلفزيونية والإذاعية، وأخيرا.. مؤلفا موثقا لتاريخ الدراما في عدن. إنه الفنان أحمد عبدالله حسين، تاريخه الفني يبدأ في سبعينيات القرن الماضي، فعاش مراحل النشاط المسرحي المتصاعد، وإن اختلفنا في تقييم موضوعاته، إلا أننا نحترم وفاءه للفن وللمسرح تحديدا، رغم شدة معاناة الفنان المسر

هل تعتذر بلقيس أحمد فتحي؟ (دق القاع) لحنها الأمير محسن أحمد مهدي لرجاء باسودان

أعجبتني مقالة الفنان أحمد فضل ناصر، المنشورة في هذه الصفحة، عدد الإثنين الماضي، عن الفنان الكبير الراحل الأمير محسن أحمد مهدي، فقد ضمنها معلومات كثيرة ومفيدة عن حياته وفنه، وذكر عددا غير قليل من ألحانه الرائعة الخالدة، بما يخدم جانب التوثيق لسيرة هذا الأمير الفنان، ويمنع أعماله الفنية من السطو عليها بغرض الاتجار بها، دون ذكر أسم

معشوقتي عدن

عـدن ابنة البحر والسفن والنوارس والصيادين.. عـدن موطن الأبطال الشجعان والمثقفين والأدباء والشعراء والفنانين، ومن يشرب الماء منها لابد أن يعود إليها. عدن بالنسبة لي مدينتي الحبيبة التي عشت فيها أجمل الأيام والذكريات مع أهلها الطيبين، وبين أحبائي وأصدقائي المثققين والأدباء والشعراء والفنانين الرائعين، عزفنا وغنينا وأقمنا الحفلات

محطات في المشوار الفني للأمير محسن أحمد مهدي

ولد الفنان والملحن والشاعر الأمير محسن أحمد مهدي، في بيئة تعشق الفن والأدب والحضارة، في حوطة لحج المحروسة بالله في عام 1935م. جده لأمه هو الأمير أحمد فضل القمندان، مؤسس الأغنية اللحجية. تعلم بالمدرسة (المحسنية)، وتتلمذ على أيدي معلمين أجلاء، وقد ظهرت مواهبه من خلال البيئة المحيطة به، بالمدرسة والقصر الذي شجع الفن والفنانين، حي

الشيخ عثمان.. مدينة الكبار في الفن والأدب والسياسة والرياضة

الشيخ عثمان.. ومن لا يعرف الشيخ عثمان؟ ومن لا يحب الشيخ عثمان؟ فيحاء عدن، وقلبها النابض. مدينة الكبار من سياسيين وفنانيين وقادة فكر ومثقفين من مختلف المشارب، ونجوم رياضة لا يشق لهم غبار في الملاعب. حمل اسم (الشيخ عثمان) الزبيري، وهو من قبيلة (الزبيرا) التي سكنت لحج، ويشكل عدد أبنائها العدد الأكبر من سكان الحوطة عاصمة مح

استعدادات متواصلة للاحتفال بالذكرى الـ54 لثورة 14 أكتوبر بعدن ولحج

التقى وزير الثقافة مروان دماج بداية الأسبوع الماضي بمشرفي ورؤساء الفرق الفنية الوطنية التابعة لمكتب وزارة الثقافة في العاصمة عدن المشاركة في الفعالية التي ستقام بمناسبة العيد الـ54 لثورة 14 أكتوبر المجيدة. واطلع دماج على سير التحضيرات الجارية على قدم وساق للاحتفال بهذه المناسبة العظيمة حاثًا القائمين على بذل الجهود الحثيثة لإظه

نشوء وتطور الأغنية الأبينية في المثلث الذهبي (عدن - لحج - أبين)

*أبين/ الضلع الثالث: لم تظهر وتتطور الأغنية الأبينية، إلا في مطلع خمسينيات القرن الماضي، مع شقيقتيها العدنية واللحجية، وربما كان لتقارب المسافات، وترابط المناطق ببعضها البعض، الدور البارز في تطور وتنامي العملية الثقافية، ومنها الموسيقى والغناء، لاسيما بعد تشكيل المنتديات الثقافية والندوات والفرق الموسيقية. وقد تنوعت الأغنية ا

كيف يموت الشعراء؟ من العربي أبي الطيب المتنبي إلى الإنجليزي توماس تشاترتون

في أدبنا العربيَّ القديم كتاب عن «مصارع العشاق»، ولكن ماذا عن مصارع الشعراء؟ ليس هناك على قدر علمي كتاب عربيَّ يتناول الموضوع تناولًا وافيًا، وإن انتشرت عبر القرون قصص متفرقة عن الطريقة التي مات بها أرباب الوزن والقافية (مصرع المتنبي على أيدي من ترصدوا له قرب "دير العاقول"، ومصرع وضاح اليمن في صندوق خبأته فيه عشيقته قبل أن يدخل

يتيمة الشاعر التهامي.. والأميرة دعد

يحكى أن فتاة من بنات أمير من أمراء نجد بارعة الجال أسمها دعد، كانت شاعرة بليغة، وفيها أنفة.. فخطبها إلى أبيها جماعةً كبيرةً من كبار الأمراء، وهي تأبى الزواج إلا برجل أشعر منها، فاستحث الشعراء قرائحهم ونظموا القصائد فلم يعجبها شيء مما نظموه، وشاع خبرها في أنحاء جزيرة العرب وتحدثوا بها. وكان في تهامة شاعر بلیغ حدثته نفسه أن ينظم

صفحة 4 من 27 السابق 1 2 3 4 5 6 7 ... 27 التالي