الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

مواقف مسؤولة للرئيس علي ناصر محمد في الأعوام 1994 ، 2008 ، 2014 الكلام عن أحمد السركال كان عال العال يا أبا جمال

الرئيس الجنوبي الأسبق علي ناصر محمد حظي بشعبية واسعة على كل الصُّعُد: القُطْرية والقومية والأممية، وقد مارس القيادة السياسية المرنة من خلال موقعين : رئاسة الوزراء خلال الفترة 1971 ، 1980 ورئاسة الجمهورية خلال الفترة 1980 ، 1986، وشهدت سياسة الدولة مرونة وانفتاحاً مع الجيران ومع الجنوبيين المنتشرين في مختلف الأصقاع وتوالت زيارا

ما يحتاجه هادي ؟

لطالما انتقدنا الرئيس هادي، وسياسة الرئيس هادي، وشخصية الرئيس هادي،لأسباب لازلت على يقين بأن معظمها إن لم تكن جميعها منطقية.. أو بالأحرى من باب “جابها لنفسه”. استمعت لخطاب الرئيس هادي قبل أكثر من أسبوعين، ظهر الرئيس فيه كما بدا لي وحيداً فعلاً وهو يواجه كل هذا الكم الوفير من المصائب، التي خالفت عادتها، حينما كانت لا تأتي ف

عن عودة «الأيام» وأشياء اخرى

خمسة أعوام بالوفاء والتمام هي مدة الاحتجاب القسري لهذه الصحيفة المتميزة “الأيام”.خمسة أعوام عجاف على الساحة الإعلامية الجنوبية، طال شرر نار القهر وشظايا التعسف والغبن - ولايزال - كل أرجاء الجنوب ومعظم مكوناته وأطيافه المختلفة، استهدفت في تلك الأعوام كل الأصوات والأقلام المدافعة عن الجنوب وقضيته الوطنية، تماما مثلما استهدفت فيه

كأس العالم .. من تنافس وإثارة.. إلى فساد وتجارة !!

منذ أن كانت بطولة كأس العالم فكرة تراود المحامي الفرنسي جول ريميه إلى أن تم تجسيد هذه الفكرة على أرض الواقع وبزوغ فجر بطولة كأس العالم والتي أصبحت الشغل الشاغل لقطاعات واسعة من عشاق المستديرة الساحرة في مختلف بقاع العالم .. كأس العالم أو المونديال ذلك المولد الكروي الأشهر في أرجاء المعمورة والذي استمد أهميته البالغة وشهرته العري

متى تقتصُّ العدالة للشهيدين أمان والخطيب؟!

متى ننتقل من الشعارات إلى العمل؟، ألم نتحاور؟ وتجادلنا واتفقنا وتوافقنا، وخرجنا بمخرجات خطوط عريضة لعملنا نحو النهوض وبناء الدولة المنشودة، ما المطلوب إذاً غير العمل والعمل الجاد والصادق؟. الجماهير لا تريد غير عمل ملموس تشعر به يغير من واقعها السيئ، الواقع الذي انتفضت ضده تريد أن تحسِّن حياتها وتشعر بالأمن والأمان وتوفير الخد

نقاط السبت ..وعادت «الأيام الرياضي»

عودة «الأيام الرياضي» يعتبر حدثاً رياضياً أسعد الكثير من الرياضيين ، خاصة من كانوا يتابعون هذه المطبوعة المتميزة ، والتي أسهمت مع بقية الصحف الرياضية في تنوع وجهات النظر إزاء الأحداث الرياضية لا سيما تلك المتعلقة بالشأن الداخلي .. عودة «الأيام الرياضي» بعد انقطاعها القسري خلال السنوات الماضية ، سيجعل منها محط اهتمام الكثيرين ، و

الفضيل مثل الذهب.. زينة وخزينة !!

لن أذيع سراً إذا قلت أن أحمد صالح العيسي رئيس الاتحاد اليمني العام لكرة القدم كشف لي أثناء مناقشاتي معه في شئون وشجون الكرة اليمنية على هامش حضورنا انتخابات رئاسة الاتحاد الآسيوي في ماليزيا قبل حوالي سنة عن رغبته في أن يكون الكابتن المهندس عبدالله فضيل نائبا له في قيادة الاتحاد اليمني لكرة القدم ، حتى يشكل بخبرته الكروية وصفاته

شعب (عرطه)

إن الظروف التي مرّت بها البلاد جعلت المواطن متبلّد الغيرة، قليل الإندفاع، مغلوب على أمره ورأيه، خاضع للظروف مُستسلم لها.. خذ على سبيل المثال المواطنون المُحتجين والمُطالبين بالإصلاحات وإقالة مُدراء المؤسسات وكل ما يضر بجيب المواطن ويُرهق عقله وقلبه.. كم عددهم! كم نرى منهم في الشوارع وأمام المرافق يحمل اللافتات المُطالبة بالحقوق

الأيام... مرآة الحقيقة

إن الحقيقةهي تطابق الفكرة مع موضوعها ،وبما أن صحيفة "الأيام" تعكس الوقائع كما هي ، فإن عودتها تعني عودة مرآة الحقيقة ، وذلك بعد إيقافها ظلما وعدوانا منذ خمس سنوات . فعند علمي بعودتها قمت بزيارة لها واستقبلني أخي وصديقي العزيز الاستاذ/ تمام باشراحيل ، وولدي العزيز محمد هشام باشراحيل ، وعند مشاهدتي لهما تذكرت شهيد القهر والظلم ا

الثالثة ثابتة

يصادف الإصدار الثالث "للإيام"، اليوم العالمي لحرية الصحافة، وبذلك يشكل انتصار للصحيفة وبتوقيت رائع فان اصدار" الأيام" الغراء التي ناصرت الحركة الوطنية على يد الباشراحيل الأب عميد " الأيام " ومؤسس الصحيفة، أثناء الحقبة الاستعمارية للجنوب. وعودة أصدارها الثاني على يد الاخوين هشام وتمام لتكون معبره عن نبض الشارع وكذلك اصدارها الثال

تنويعات .. من المشهد الرياضي ..مونديال البرازيل .. وجنون الكهرباء !!

لم يعد يفصلنا سوى أقل من شهر على انطلاق منافسات أعظم وأقوى مسابقة كروية في أرجاء المعمورة، والتي ينتظرها الرياضيون والكرويون في العالم قاطبة بكل اللهفة والشوق والانتظار الحميم والحنين الجارف لهذا الحدث الكروي الأبرز في العالم. ومن موقع الانتظار لاستقبال هذا الحدث الكروي البارز، لعبت الصدفة وحدها دورًا كبيرًا في قيادتي لسماع أجز

«كوستا» ورفاقه يفضحون العرب العنصريين

يا الله كم نحن عنصريون، فيما ندعي أننا أُمة واحدة تزلفاً ونفاقاً..أتحدث عنا أُمة العرب ، بعد أن غزتنا العنصرية المقيتة حينما ارتهنا لأخلاق (التيك أواي) بعيدا عن شهامة أجدادنا الأوائل وعروبتهم الأصيلة، وبعيداً جداً جداً عن أخلاقنا وقيمنا الإسلامية التي تحثنا على التعاضد وعلى عدم سخرية بعضنا من بعض لأي سبب كان كالفقر تحديداً : " ي

روح عدن

تمثل صحيفة «الأيام» عودة جزء من (روح عدن) فـ «الأيام» عدن .. وعدن «الأيام» فهي المطبوعة الأوسع انتشارا في بلادنا حين صدورها وذلك حسب حجم مبيعاتها وشعبيتها، ولم تتستطع مطبوعة أخرى احتلال تلك الصدارة حى في غيابها القسري. «الأيام» جزء من ثقافة شعب مثقف عززت فيه قيم الصدق - التي تربى وشب عليها - من خلال مصداقيتها في استخدام كافة

عودة «الأيام»

ها نحن نلتقي بعد غياب للمرة الثالثة منذ التأسيس الأول لعميدها المؤسس محمد علي باشراحيل (1958)، ورحلة الغياب الأولى إلى العودة الثانية على يدّي الناشرين هشام وتمام باشراحيل. وعودة رحلة الغياب القسري الثانية في غياب وهج الحرف وصدق الكلمة وصناعة الخبر بمهنية احترافية، فيها المصداقية والحرية للنشر لتسجل العزيزة دوما «الأيام» الموقف

وبعودة «الأيام » .. يعود الأمل

يوم الأحد بتاريخ 11 / 5/ 2014 م، لم يكن يوما عاديا او روتينيا مملا، بل كان يوم مفعم بالبهجة والسرور يلتقي في قالب واحد مع الامل والتفاؤل بمستقبل مشرق، اقتيت وجبتي الدسمة صباحا ودخلت مهرولا بدون القاء تحية او مصاحفة ولاشيء استطاع ان يوقفني عداها هي، عندها تصفحتها بطريقة سريعه وبلهفة المشتاق، المشتاق إلى محب فارقة منذ زمن وقد تلهف

صفحة 166 من 167 السابق 1 ... 161 162 163 164 165 166 167 التالي