الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

على عتبات الفجر

علـى عـتبات انتظـاركَ يا فجـرُ عصفـورتانِ مروعـتان وأنشـودةٌ ذاويـهْ وبقـايا رجـاءْ وشـوقُ ترابٍ تحـرّقَ، أجـدبَ، إلا من الـدمِ والدمـعِ فهو اخضـرارٌ وهطـلُ أسـىً دائـمٌ وبكـاءْ تنـاءيتَ يافجـرُ تلك دروبـكَ، ليلٌ من الشجـنِ المرّ مذبحـةٌ وجراحٌ يتيمـهْ ودون وصـولكَ جسـرٌ من الشمعِ! كيف ستمضـي وخط

سبق السيف العذل

صاحب مثلنا هو (ضُبَّة بن أَدِّ بن طابخة بن إلياس بن مضر)، وكان ضُبَّة يملك قطيعًا من الإبل يرعاها وكان له ابنان، سعد وسعيد، وفي ذات ليلة، لاحظ ضُبِّة أن الإبل تتفرق في جميع الاتجاهات، فطلب من ابنيه سعدٌ وسعيد أن يُسرعا لتجميع الإبل وإرجاعها مرةً أخرى. فخرج كلٌ منهما مُسرعًا وافترقا عن بعضهما البعض خلال البحث، وبعد ساعاتٍ طويلة،

أم وكفن

إلى الذين قضوا شهداءًلنحيا حياة الكرماء... إلى كل المجاهِدات المرابِطات الباسلات.... إلى كل مَنْ قدَّموا الأرواح رخيصةً في سبيل (حي على الفلاح). هناك؛ في وسط القرية الجميلة، كان يقبع بيت صغير متهالك، أتعبه الفقر، وأثقَلَتْه الهموم، وصدَّعت جدرانه الأحزان، وأضعفت أركانه الوحدة، ولكن ذلك كله لم يكن ليمنع الجمال من حوله؛ حيث ا

خصائص اللغة العربية الفصحى ومزاياها

(6) العربية لغة كل العصور: (أ) - من أبرز خصائص اللغة العربية إن أبناءها اليوم وبعد ألف وخمسمائة سنة يفهمون أسفار الجاهلية والمخضرمين كما يفهمون أشعار أبي تمام والبحتري والمتنبي أو كما يفهمون أشعار أبي العلاء والشريف الرضي ويفهمون أشعار فحول المتقدمين، يقول بلاشير: إن وحدة اللغة العربية هي وحدة أخلاقية ودينية قبل كل شيء. مؤسسة ع

نحو من الأدب واللغة والنحو .. (قوس الشماخ)

فلما شراها فاضت العين عَبْرةً وفي القلب حَزَّازٌ من الوجْدِ حامِزُ هذا البيت تكرر في كتب اللغة منذ العين.. قال ابن دريد في الاشتقاق: “ويقال حمزني هذا الأمر إذا وجدت له لوعة في قلبك” ثم ذكر عجز البيت آنفا. وقد تردد هذا المبنى والمعنى والبيت الشعري في (الزاهر في معاني كلمات الناس) للأنباري... على أن الجوهري في الصحاح يذكر معن

سَخِط مجهول النسب.. صار إلى إبداع

جرول بن أوس بن مالك العبسي (أبو مُليْكة) المشهور بـ(الحطيئة)، شاعرنا من الشعراء المخضرمين أدرك الجاهلية وأسلم في زمن أبي بكر. ولد في بني عبس من أَمةٍ اسمها (الضراء) دعِيًّا لا يُعرفُ له نسب فشبّ محروما مظلوما، لا يجد مددا من أهله ولا سندا من قومه فاضطر إلى قرض الشعر يجلب به القوت، ويدفع به العدوان، وينقم به لنفسه من بيئةٍ ظلمته

وسيفُ عينيكِ في الحالين بتّارُ

إدريس جميع شاعر سوداني فقد عقله في آخر أيامه ودخل مستشفى المجانين، وأراد أهله أن يعالجوه بالخارج وفي المـطار رأى امرأة جميلة برفقة زوجها، فأطال النظر إليها والزوج يحاول أن يمنعه فأنشد يقـول: أعَلى الجمال تغارُ مِنّا ماذا علينا إذْ نظرنا هيَ نظرةٌ تُنسِي الوَقارَ وتُسعِد الرّوحَ المُعنَّى دنياي أنتِ وفرحتي ومُنَى الفؤادِ إذ

شعر حريري ووشاح بثمن بخس

الشارع الذي اعتدت الجلوس في أحد مقاهيه لم يكن خاليا، بل كانت ضوضاء نعل المارة تربكني. والفتاة التي ترى في نهديها بعض زهوٍ باتت تتعمد ترك الهواء يعبث برداء كان يستر نحرها، فيما الأخرى تستسلم للرياح التي تلصق عباءتها الفضفاضة بعظم خصرها النحيل. وعيناي بين نهدٍ وتموجات جسد تتنقل بتروٍ ومع كل انتقاله تطرد رئتاي دخان البالمال.

خصائص اللغة العربية الفصحى ومزاياها

(د) تقارب المعاني لتقارب الألفاظ: من خصائص الكلمات العربية كذلك، انهم يقاربون بين حروف الالفاظ حينما تكون معاني هذه الالفاظ متقاربة؛ كالهز والاز؛ قال تعالى: "أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُهُمْ أَزًّا” (سورة مريم / 83)، ولما كانت الهمزة اقوى من الهاء؛ اذ الهاء مهموسة، والهمزة مجهورة، استع

ابن الوز عوّام

يُقال هذا المثل عند رؤية شخص ذي موهبة ما توجد في أحد والديه، فيُقصد به “كوالده” وللمَثل قصة ظريفة.. وضعت أوزة بيضتين وماتت، فأخذ صاحب الأوزة هاتين البيضتين ووضعهما مع بيض دجاجه لكي يفقسوا معهم، وبعد أن فقس البيض عاشت الأوزتين مع الدجاج كاثنين منهم وعاملتهم الدجاجة على أنهم أبناؤها. وفي يوم من الأيام اقتربت الدجاجة مع أبنائها م

العابثون

اهتزَّت الأرض، وسقَط السقف، وتشقَّقَت الجدران، وتكسَّرت المائدة، وهوَتْ خزينة الملابس على السَّرير، وتبعثرَتْ أشيائي، كل أشيائي؛ دُمْيتي التي حاكَتْها لي أمِّي عندما كان لي عامان، سُبْحَة جدِّي التي أخذتُها من يده وهو يُنازع الموت، وانشغل كلّ محبِّيه عنها وعنِّي، ولَم يروني، ولَم يروا سُبْحته، وكتابه الذي يضعه بجوار رأسه عند الن

لغز كلمة عربية قيلت بالنساء الجميلات فخطفها القادة!

كثير من الكلمات العربية تنطوي على دلالات متشعبة، خصوصاً إذا ما تم النظر إلى الكلمة، في أصلها المعجمي، ثم تطورها عبر الاستعمال، لتصبح ممتلكة مجموعة من المعاني والدلالات، بعيدة كل البعد، عن أصلها ذاك. ومن تلك الكلمات، كلمة “وسَمَ” أو الوسم. فهي الكلمة التي كانت في أصلها تعني ترك علامة على البعير والإبل، أو عالم الحيوان بصفة عامة،

ساخرون عشق الحمير

إن في هذه الأيام يوجد تيار معاد للحمير في الحياة العربية، والحقيقة عكس ذلك تماما فنحن نعيش في زمن كل شيء فيه مصبوغ بصبغة "حميري" فوجدنا من ينهق قائلا: (لن أعيش في بردعة أبي) وآخر يطالب (بإنشاء مجلس قومي لحقوق الأتان). بالأمس كان يوصف شديد الغباء بأنه راضع من أتان !.. اليوم الأبحاث العلمية تقول: “إن لبن الحمير مفيد لحالات كذا و

قصة حب صدام حسين.. تباع على الإنترنت !

في بحث سريع على موقع أمازون للكتب، سيجد الباحث تحت اسم صدام حسين عدداً من الكتب عن الرجل "القوي" الذي حكم العراق بقبضة حديدية لسنوات قبل أن يعدم فجر يوم عيد الأضحى في 30 ديسمبر 2006، إلا أن كتاباً واحداً قد يشكل مفاجأة. فالرجل كان "رومانسياً" على ما يبدو، إذ كتب قصة حب تحت عنوان "زبيبة والملك" بطلها ملك (صدام حسين) يقع في غرام

القصيدة التي تسببت بمقتل المتنبي

كان ضبة بن يزيد العتبي غداراً بكل من نزل به وكان بذيء اللسان، خرج مع عائلته يوماً فاعترضه قوم من بني كلاب فقتلوا أباه وسبوا أمه وفسقوا بها، وكان أبو الطيب المتنبي قد مر بضبة مع جماعة من أهل الكوفة فأقبل ضبة يجاهر بشتمهم وسبهم، فأراد رفاق المتنبي الرد عليه بمثل ألفاظه القبيحة فطلبوا من أبي الطيب ذلك فقال قصيدته: ما أَنصَفَ القَو

صفحة 2 من 35 السابق 1 2 3 4 5 6 7 ... 35 التالي