الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

تصفيات مونديال 2018: بولندا بحاجة إلى نقطة لبلوغ النهائيات

8 أكتوبر 2017 الساعة 06:00
يحتاج المنتخب البولندي لكرة القدم إلى نقطة واحدة لبلوغ النهائيات عندما يستضيف مونتينيجرو اليوم الاحد في وارسو في الجولة العاشرة الاخيرة من منافسات المجموعة الخامسة ضمن التصفيات الاوروبية المؤهلة لمونديال 2018 في روسيا.

وتتصدر بولندا ترتيب المجموعة برصيد 22 نقطة بفارق 3 نقاط أمام مطاردتها المباشرة الدنمارك التي تستضيف رومانيا الرابعة (12 نقطة) والتي خرجت من المنافسة على بطاقتي التأهل المباشر والملحق.

ويتأهل صاحب المركز الأول من المجموعات التسع مباشرة إلى النهائيات ، بينما سيكون على أفضل ثمانية منتخبات حلت ثانية في المجموعات التسع ، خوض ملحق فاصل لحسم البطاقات الأربع المتبقية.

وتعول بولندا على عاملي الأرض والجمهور ونجمها وهدافها التاريخي مهاجم بايرن ميونيخ الالماني والتصفيات (روبرت ليفاندوفسكي) ، لحسم مواجهتها أمام مونتينيجرو ، والتواجد في العرس العالمي للمرة الاولى منذ عام 2006 والثامنة في تاريخها ، علماً بأن أفضل نتيجة لها في العرس العالمي كانت المركز الثالث عامي 1974 و1982.

وضرب ليفاندوفسكي بقوة في المباراة الاخيرة أمام مضيفتها أرمينيا عندما فازت بنصف دزينة من الاهداف (6-1) كان نصيب "ليفي" ، وهو قلب ليفاندوفسكي ثلاثية أصبح عبرها الهداف التاريخي لبولندا ، بعدما رفع رصيده إلى 50 هدفاً ، بفارق هدفين عن صاحب الرقم السابق فلاديمير لوبانسكي .. كما إنتزع ليفاندوفسكي صدارة هدافي التصفيات الاوروبية برصيد 15 هدفاً بفارق هدف واحد أمام مهاجم البرتغال كريستيانو رونالدو.

وتملك بولندا مصيرها بيدها ولديها أكثر من إمكانية للتأهل ، فالفوز والتعادل يضمنان لها التواجد في روسيا بغض النظر عن نتيجة مباراة الدنمارك ورومانيا ، كما أن الخسارة قد تخولها التأهل في حال تعثر الدنمارك .. لكن البولنديين تعلموا الدرس ويرغبون في تفادي ما حصل في المباراة أمام الدنمارك في الجولة السابعة ، عندما تلقوا خسارة مفاجئة ومذلة برباعية نظيفة ، وبالتالي سيلعبون من أجل الفوز لتفادي أي مفاجأة جديدة.

وطالب مدرب بولندا آدم نافالكا لاعبيه بالحذر مؤكداً أن المهمة لن تكون سهلة خصوصاً وأن مونتينيجرو الثالثة بفارق 3 نقاط خلف الدنمارك تمني النفس بخسارة الأخيرة لانتزاع البطاقة المؤهلة الى الملحق .. وقال نافالكا الذي تدين له بولندا بعروضها اللافتة ، منذ استلامه المهمة عام 2013 : " صحيح أن مصيرنا بيدنا ، ونلعب على أرضنا ، ولكن يتعين علينا الحذر فمونتينيجرو ليس لديها ما تخسره وستجازف من أجل الفوز، يجب علينا إستغلال الفرص وهز الشباك من أجل الفوز .. اللعب على التعادل مقامرة في حين أننا نهدف إلى التأهل".

وأضاف نافالكا الذي قاد بولندا إلى ربع نهائي كأس أوروبا صيف 2016 : " يجب التعامل مع الخصم بجدية ، واستغلال معنوياته المهزوزة لتحقيق الأهم والتأهل إلى المونديال".

وتلقت مونتينيجرو التي كانت قبل الجولة التاسعة بين المنافسين على البطاقة المباشرة ، ضربة موجعة بخسارتها أمام ضيفتها الدنمارك صفر-1 الخميس ، ولم يتبق لها سوى أمل ضئيل في الظفر ببطاقة الملحق والذي يتوقف على خسارة الدنمارك.

من جهتها تسعى الدنمارك إلى مواصلة إنتفاضتها لتحقيق الفوز الخامس على التوالي والسادس في مبارياتها السبع الاخيرة ، التي لم تذق فيها طعم الخسارة على أمل أن تسدي لها مونتينيجرو خدمة الفوز على رومانيا وحجز البطاقة المباشرة إلى النهائيات للمرة الخامسة في تاريخها.

وتطمح الدنمارك بدورها إلى إستغلال غياب الرهان لدى رومانيا ، بعد خروجها خالية الوفاض من المنافسة ، لكسب النقاط الثلاث ، والإبقاء على آمالها، رغم أن رومانيا ستدخل المباراة عقب فوزها المعنوي على كازخستان الخميس.

وفي مباراة ثالثة هامشية ضمن المجموعة ذاتها ، تلعب كازخستان مع أرمينيا.

*إنحصرت المنافسة في المجموعة السادسة على الوصافة التي تخول صاحبها المنافسة على الثمانية أصحاب أفضل مركز ثان لخوض الملحق، وذلك بعدما حجزت إنكلترا البطاقة المباشرة إلى النهائيات الخميس عقب فوزها الصعب على سلوفينيا 1- صفر في الدقيقة الاخيرة.

وستكون المنافسة ثلاثية ومثيرة على المركز الثاني بين أسكتلندا وسلوفاكيا وسلوفينيا ، وتملك الأولى الأفضلية كون رصيدها 17 نقطة بفارق نقطتين أمام الثانية و3 نقاط أمام الثالثة..وتحل أسكتلندا ضيفة على سلوفينيا في قمة ساخنة ، فيما تخوض سلوفاكيا إختباراً سهلاً أمام ضيفتها مالطا الأخيرة برصيد نقطة واحدة.

وأنعش المنتخب الأسكتلندي آماله في الجولة التاسعة بفوز ثمين على سلوفاكيا 1-صفر، وهو يدرك جيداً أن فوزه على سلوفاكيا وحده يضمن له الوصافة خصوصاً وأن سلوفاكيا مرشحة بقوة لكسب النقاط الثلاث أمام مالطا.

وتحل إنكلترا بطلة عام 1966 ضيفة على ليتوانيا ، وهي منتشية بتأهلها للمرة السادسة على التوالي ، ويعود إلى صفوفها نجم توتنهام ديلي ألي الذي غاب عن المباراة الأخيرة ضد سلوفينيا للإيقاف بسبب حركة الإصبع التي قام بها في المباراة ضد سلوفاكيا في الجولة الثامنة.

- تحتفل ألمانيا بطلة العالم بتأهلها إلى النهائيات اليوم الأحد مع جماهيرها في كايزرسلاوترن عندما تستضيف أذربيجان الخامسة .. وضمنت ألمانيا الخميس بفوزها على إيرلندا الشمالية 3-1 تواجدها في العرس القاري للدفاع عن اللقب ، الذي نالته قبل 3 أعوام في البرازيل على حساب الارجنتين في سعيها إلى الإحتفاظ باللقب ، ليصبح أول منتخب ، يحقق ذلك الإنجاز منذ برازيل بيليه عامي 1958 و1962.

وتبلي ألمانيا البلاء الحسن في التصفيات ، على الرغم من غياب أكثر من عنصر أساسي في صفوفها وهي ترصد اليوم العلامة الكاملة (10 من 10) .. يذكر أن المانيا هي أحد 6 منتخبات لم تخسر حتى الآن في التصفيات بعد سويسرا وويلز وإنكلترا وأسبانيا وبلجيكا ، وهي الوحيدة التي فازت بجميع مبارياتها قبل الجولة العاشرة (فازت سويسرا في 8 مباريات ، وتلتقي المجر مساء في الجولة التاسعة).

وتحل إيرلندا الشمالية التي ضمنت الوصافة، ضيفة على النروج الرابعة، فيما تلتقي تشيكيا مع سان مارينو.