الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

قــصـة شهــيـد "صلاح الشبيبي" (عاشق المقاومة والتـضحية)

28 ديسمبر 2017 الساعة 06:00
الشهيد صلاح الشبيبي، من مواليد محافظة الضالع، قرية خوبر، عام 1994م.. استشهد في الحرب الغاشمة التي شنتها مليشيات الحوثي وقوات صالح الانقلابية الإجرامية في مارس 2015 على كافة محافظات الجنوب.

كتب عمر عبد الصمد جليل (صديق الشهيد الشبيبي) على صفحته في "فيسبوك" في الذكرى الأولى لاستشهاده، فقال: "صديقي الشهيد صلاح الشبيبي، من أسرة مناضلة، منذ ثورة 14 أكتوبر المجيدة.. أسرة ناضل أفرادها من أجل القيم الثورية المجيدة".

وأضاف: "لم يكن صديقي صلاح الشبيبي، رحمه الله، يحتمل ظلم نظام المخلوع عفاش، فالتحق بالحراك الجنوبي السلمي في الضالع، المقاوم لنظام "صالح"، التي كانت قواته المجرمة تمارس العنجهية والاستبداد وشتى الانتهاكات بحق أبناء الجنوب عامة، والتي ارتكبت أبشع الجرائم الإنسانية ضد الأطفال والنساء في الضالع”.

وتابع بقوله: "شارك "الشبيبي" في كل فعاليات الحراك الجنوبي، وأصيب عدة مرات.. كان يحس بالظلم أكثر من مرة، هو وكثير من شباب الجنوب وهم يهانون في كل نقاط التفتيش التابعة لقوات عفاش.. وكان كغيره من أبناء الجنوب يتمتع بالعزة والكرامة ويتوق للحرية والانعتاق من الظلم والاستبداد الذي فرض على أبناء الجنوب، أو ما يمكن أن نسميه(عنفوان المقاومة).. وفي الحرب التي أشعلتها مليشيات الحوثي المجوسية وقوات صالح الوحشية على الجنوب، واستباحت قرى ومدن الضالع، هب صلاح ورفاقه لمقاومة ذلك العدوان الغاشم، دون خوف أو خضوع أو استكانة، وسقط شهيداً بطلاً في 25/5/2015م وهو في عز شبابه في مفرق خوبر”. وقال أيضا: “كان “الشبيبي” يتحلى بالقيم الثورية والتضحية والأخلاق العالية، والجد والاجتهاد في مساعده أسرته البسيطة، التي عانت التشرد أثناء الغزو الحوثي العفاشي”.

وختم عمر بقوله: “رحم الله الشهيد البطل صلاح عبدالصمد الذي حمل روحه بين كفيه في سبيل حرية واستقلال الجنوب وإسقاط المشروع الإيراني في الجنوب”..

كان جد الشهيد علي صالح مثنى الشبيبي من أوائل من التحقوا بصفوف الثوار في 14 أكتوير واستشهد في 28/8/1966م بمنطقة (العرقوب) بأبين أثناء الاشتباك مع دورية إنجليزية، حاصل على وسام الشجاعة من الدرجة الأولى.. وجده الآخر عبدالله صالح مثنى الشبيبي، التحق بصفوف ثوار أكتوبر وشارك في العديد من المعارك في الضالع، ومثلهما جده الثالث أحمد صالح مثنى الشبيبي.