الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

قـصـة شهـيـد "مختار سبعة ( جديبع )" (شهيد استعادة الكرامة)

11 يناير 2018 الساعة 06:00
الشهيد مختار عبدالله سبعة
الشهيد مختار عبدالله سبعة (مختار جديبع)، من أبناء مديرية زنجبار عاصمة محافظة أبين، هو أحد الشباب الأبطال الذين خاضعوا معارك شرسة ضد قوات الأمن المركزي بعدن التي كانت حينها بقيادة المتمرد المدعو عبدالحافظ السقاف، والتي حاولت آنذاك اقتحام مطار عدن الدولي والاستيلاء عليه، وذلك في 19/3/2015م، فتصدت المقاومة الجنوبية الشعبية لتلك القوات الانقلابية، ودارت بين الطرفين معارك ضارية، تكللت بهزيمة قوات السقاف وفرارهم.. وسقط مختار عبدالله سبعة شهيدا في تلك المواجهات وكان ذلك بتاريخ 25/3/2015م، بعد أن سطر وزملاءه أروع الملاحم البطولية للتصدي لأولئك المتمردين على الشرعية.

فقد تمرد حينها السقاف على قرارات رئيس الجمهورية الشرعي عبد ربه منصور هادي، ورفض قبول قرار إقالته معتمدا في ذلك على قواته والأسلحة الضخمة التي يمتلكها، إلا أن شباب الجنوب الأبطال انبروا له ولقواته وواجهوهم بأسلحتهم الشخصية، وتمكنوا من هزيمتهم شر هزيمة وفر السقاف وقواته يجرون خلفهم أذيال الخيبة والخزي والعار.

فقد زعم حينها المغرور السقاف بأن عدن ستسقط وستكون تحت سيطرة وقبضة قواته خلال ساعات، إلا أن أبناء الجنوب الأحرار بمساندة ضباط جنوبيين بقيادة وزير الدفاع محمود الصبيحي كسروا شوكته وانتصروا على قواته المدججة بالسلاح بمختلف أنواعه..

كان حينها شباب المقاومة الجنوبية الشعبية لا يملكون سوى الأسلحة الخفيفة لكن كانت معنوياتهم مرتفعة وحماسهم كبيرا، فتعاهدوا على اجتثاث السقاف وقواته من عدن ومن أرض الجنوب بشكل عام.

تلك القوات القمعية المستبدة التي عاثت من سابق في جميع محافظات ومدن الجنوب فسادا وقتلت وسفكت دماء العديد من شباب ونشطاء وسياسيي الحراك الجنوبي، الذين كانوا يخرجون في مسيرات ومظاهرات سلمية للتعبير عن حقوقهم المسلوبة وعن قضيهم العادلة واستعادة دولتهم الجنوبية المغدور بها.. فأتت الفرصة حينها لأبناء الجنوب ونازلوا تلك القوات الوحشية وهزموهم، وانتقموا للدماء الجنوبية الزكية التي سفكتها قوات الأمن المركزي ظلما وعدوانا.

تكتبها/ خديجة بن بريك