الرئيسية | من نحن | نواصل معنا | نسخة الموبايل

من أقوال عميد «الأيام»

وحتى لا يغرق شعبنا في الدماء.. وحتى لا تنهش الفتنة صميم كيانه بغية إضعافه وتحويل أرضه إلى (كونغو أخرى)، فلا بد لنا من أن نطالب بإلحاج وإصرار باستتباب الأمن والاستقرار. وحتى لا يفسر طلبنا تفسيراً مشوهاً أو يستغل لغرض غير ذلك الذي نقصده، نقول بوضوح إن تغيير الوضع تغييراً جذرياً وفسح المجال للشعب لاختيار من يحكمه هو المدخل الوحيد

السلم والثعبان.. والرقصة الأخيرة

مصطلح "الرقص مع الثعابين" يوحي بخطورة الفعل، وعلى شجاعة من يقدم عليه من المغامرين، حيث تستخدم حركة اليد وتحريك الأصابع التي تنسجم مع نغمات الصوت للتعامل مع حركات الثعابين من حوله وتوجيهها للاتجاه المناسب، وبما يتناغم وتلك الإشارات للحيلولة دون تعرضه للدغاتها التي قد تكون قاتلة في أغلب الأحيان لمجرد الإخلال بقواعد اللعبة مهما كا

مطلوب وقفة اجتماعية وأمنية حازمة ضد التمادي في البلطجة

عدن مدينة حاضنة للخير في مراحل تاريخها القديم والوسيط والحديث، مع تسليمنا بأنها تعرضت لهزة عنيفة ابتداء من 6 نوفمبر 1967، ومع تسليمنا بالمخطط الاستخباري الدولي الجاري تنفيذه في اليمن في إطار مخطط "حدود الدم" الذي يستهدف حاليا بلاد العرب، وبدأ عندنا في 11 فبراير 2011م باعتماد “الفوضى الخلاقة”، وخاصة بعد احتلال الحوثيين لعدن في 2

لماذا ضاعت الوحدة يا أهل اليمن؟

كنا في الجنوب نكيل التّهم للوحدة، خاصة بعد عام 94م، وكنا ننعت الوحدة بكل الصفات السيئة، ونكتب ما يحلو لنا حولها، ونشن هجوما لاذعا ضدها، ولا نهتم بمن كان حسيبا أو رقيبا حولنا.. مانشيتات وعناوين بالخط العريض في عدة صحف ومنتديات جنوبية ضد الوحدة. وكنا في الجنوب مرتاحين بما نكتب في الصحف، وكنا نقول “الوحدة المشؤومة” و “الوحلة”، و

باب الصحفيين مخلوع

أصبح المثل الشعبي المعروف "باب النجار مخلوع" ينطبق تماماً على حال وأحوال الصحفيين أصحاب الأقلام.. إنهم يتبنون القضايا العامة والخاصة ويعرضون المشاكل، ويدخلون الصراعات، ويتحملون مخاطرها، ويناضلون من أجل تعديل وتغيير "الحال المائل"، ولكن للأسف لم يحاولوا إصلاح أحوالهم ولا نزع الأشواك والألغام التي تعترض طريق مهنتهم المسماة بـ "صا

13 يناير.. الاعتذار الشخصي للشعب

بعد 40 عاما من الاستقلال الوطني المجيد، وبعد 22 عاما على كارثة 13 يناير.. لماذا نحن الوطنيين من أبناء الجنوب لا نعتذر للشعب؟ لماذا لا نعتذر للناس الذين وضعوا آمالهم فينا وخذلناهم وحولنا أحلامهم في مستقبل أفضل إلى كوابيس وفواجع وتخلف؟!. أنا أعتذر لأني واحد من المخطئين، وأطلب من شعب الجنوب أن يعفو ويصفح، لم أكن يوما وزيرا أو قيا

المطلوب رجل واحد

تقول العرب في أمثالها السائرة: (لا يدخل سيفان في غمد واحد)، وعندما نسترجع التاريخ في هذه العجالة سنمر بالتأكيد على بداية صدر الإسلام، والتي كانت رسالته الخالدة هي المهمة الرئيسة الملقاة على كاهل وعاتق النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهو المكلف بها من خالق البشر، وذلك لتثبيت وترسيخ دعائم هذا الدين الحنيف. وقد تحقق هذا المشروع ال

الفرسان الأربعة لغرفة تجارة وصناعة عدن

الغرفة التجارية الصناعية عدن التي تأسست في 26 أغسطس 1886، والتي كانت معروفة قبل الاستقلال الوطني باسم “الغرفة التجارية العدنية Aden Chamber of Commerce” لها تاريخها ورجالها وأدوارها منذ تأسيسها حتى اليوم، وينبغي أن نشير إلى بصمات رجالها البارزين، لأن من لا تاريخ له لا حاضر له، وبالتالي لا مستقبل له. ينبغي علينا أن نكون أمناء

الانتقالي الجنوبي وتطورات المشهد المعقد..!

لا شك أن تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي كان واضحاً بأنه عبارة عن تشكيل سياسي جنوبي، وليس تنفيذيا أو قوة عسكرية تستطيع فعل ما يمكن فعله ميدانياً. وبالتأكيد أن تطورات المشهد وزيادة التعقيد فيه تجعل الانتقالي في فوهة نيران بعض الآراء السطحية التي تطالبه باتخاذ خيارات عسكرية لحسم الأمور في الجنوب، وهذا قد يعتبر منطقا غير منطقي، لك

مش كل البرم (لسيس)..!

* في هذا الشتاء اليمني المتجمد في طقسه، والملتهب في أحداثه الدراماتيكية، يحتار دليلك وأنت تشاهد هذا السيل من الدماء بصورة مؤلمة تؤكد أن فرسان الصراع في اليمن اغتالوا (العقل)، على خلفية مغادرة الإيمان والفقه بيت الحكمة.. * لا أريد أن أتوقف عند حادثة مقتل (علي عبدالله صالح)، الذي كتب نهايته الدامية بيده، على أساس أن أي اجتهاد مج

ما بعد صالح ملفات ستفتح.. وخفايا وأسرار وفضائح ستتكشف

كنت قد كتبت موضوعا تحليليا بعد مقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح بساعات ونشر وتم تبادله في نفس يوم الإثنين الموافق 4 ديسمبر الجاري، وتناولت فيه الكثير من القضايا المتعلقة بمرحلة ما بعد صالح وبما ستشهده من مخاطر وتعقيدات وتحولات وتبدلات في المواقف والتحالفات داخليا وخارجيا، وقد ركزت فيه بدرجة رئيسية على انعكاسات كل ذلك على الوض

سقوط العرش

بدون مقدمات.. ضاع الحرس الجمهوري والفرقة الأولى مدرع والحرس الخاص والأمن المركزي والسياسي والقومي والأمن العام وشرطة النجدة وغيرها من مسميات العسكر والجند. وتبخرت الأموال التي كسبها الطغاة وكل المقتنيات التي جمعوها خلال أربعين عاماً. صارت صنعاء مفتوحة على مصراعيها لمليشيات جاءت من الكهوف وأعالي الجبال، وأصبحت قصور الطغاة والم

برافو أستاذ عبد العزيز جباري

تابعت كما تابع الكثير من أبناء اليمن مقابلة الأستاذ عبدالعزيز جباري، نائب رئيس الوزراء في الحكومة الشرعية، عبر قناة «يمن شباب»، حاوره في اللقاء عارف الصرمي في برنامجه المشهور (ما وراء السياسة). من هو جباري: عبد العزيز أحمد جباري، من مواليد 1963م، بمحافظة ذمار، سياسي وبرلماني يمني، وهو أمين عام حزب العدالة والبناء، ورئيس «الل

الشيخ ناصر بدحيل شيخ أهل بجير الكور.. معرفتي به عام 1974 غير معرفتي به عام 2017

الأخ العزيز ناصر أحمد صالح بدحيل (الشيخ لاحقاً) ربطتني به علاقة ودية على أيام عملي في السفارات التشيكية والكوبية والباكستانية بخورمكسر خلال الفترة 1974/ 1991.. وتعود معرفتي به إلى ورشته الخاصة بالتبريد والتكييف في خورمكسر التي خدمت الأجانب وغير الأجانب، ومنها السفارات العربية والأجنبية. وانقطعت علاقتي به وعلى مر السنين لم أصادف

أيها العرب.. ابحثوا عن العصبيات والعصابات !

الإجماع في مجلس الأمن اليوم ضد قرار أمريكا المتعلق باعترافها بالقدس كعاصمة لإسرائيل، حالة غير مسبوقة في الموقف ضد قرارها هذا داخل مجلس الأمن، وهو عمليا يختزل الموقف ضد إرادتها ومواقفها المنحازة، وعلى طول الخط لإسرائيل التي استخدمت حق النقض (الفيتو) ما يقارب90% من ذلك الحق مقابل10 % لصالحها. وأعتقد مجتهداً في هذا الأمر بأن ترامب

صفحة 1 من 150 1 2 3 4 5 6 7 ... 150 التالي